مصطفى محرم: ما ينقص عادل إمام إنه «يبطل تمثيل».. وومحمد رمضان «موضة»

تحرير : محمد أبو زيد

٣٠ أبريل ٢٠٢٠ - ٠٩:٠٣ م
مصطفى محرم
خرج من حى السيدة زينب مصنع المشاهير والفنانين، أحب الكتابة وتمنى أن يصبح يومًا قاصًّا وكاتبًا، لم يكن حلمه بعيدًا عنه، إذ أضحى صديقًا لأشهر الكتاب والأدباء على أرض المحروسة، يحول أبطال قصصهم من على الورق إلى شخصيات من لحم ودم على الشاشة، ترك عمله فى التدريس، اكتشفه إحسان عبد القدوس، وتدرب على يديه فبات واحدًا من أهم كتاب السيناريو وكهنته، يصنع بقلمه وأفلامه نجومية أبطال السينما، تتصارع عليه النجمات يكتب لنبيلة عبيد "أرجوك أعطنى هذا الدواء، والوحل، واغتيال مدرسة"، بينما تتألق نادية الجندى فى "الباطنية، ووكالة البلح، والإمبراطورة"، يُعد صاحب الأعمال التى ظلت علامات فى تاريخ السينما المصرية، يكتب نجومية أحمد زكى فى "الراقصة والطبال" يبدع فى فيلم "أغنية على الممر" لمحمود مرسى، يتجه ناحية الدراما ليلقى فى جعبتها كنزًا من المسلسلات التى ما زالت تعيش إلى الآن رغم مرور السنين، هو السيناريست الكبير مصطفى محرم، وإلى نص الحوار:
• متوقع كارثة في مسلسلات رمضان.. والدراما «من سيئ إلى أسوأ» • يسرا مسلسلاتها أجنبية.. وآثار الحكيم «مابحبهاش».. وماشُفتش زى نادية الجندى • ممدوح الليثى أفضل منتج.. لا يوجد كوميديان بعد نجيب الريحانى • الأفلام أصبحت «رقاصة ومطرب وبلطجى».. والدراما